المتابعون

الجمعة، 4 أكتوبر 2013

اعتقال و تعذيب ادمن صفحة رصد السودانية


أصوات صراخ من آلام التعذيب، ورائحة عفنة لا يستطيع تحديد إن كانت جراء إلقاء المعتقلين داخل بالوعات الصرف الصحي أم الموتى منهم.. تلك كانت الأجواء التي استقبلت مؤسس رصد السودانية، داخل معتقلات قوات الأمن، بعد القبض عليه أثناء تشييع جثمان أحد الصبية الذي لقي مصرعه خلال المظاهرات المناهضة لنظام حكم البشير.
مؤسس شبكة رصد السودانية، وهي أكبر الصفحات الإخبارية على "فيس بوك"، والذي رفض ذكر اسمه تخوفا من تعقب قوات الأمن، يروي لـ"الوطن"، أيام اعتقاله بجهاز الأمن السوداني، وذلك أثناء مشاركته في جنازة أحد الشهداء من جيران شارعه، ويبلغ من العمر 16 عاما، سقط جراء إطلاق النيران العشوائي من جانب الشرطة على المحتجين.
الأمن يتهم رصد بمعادة الشريعة الإسلامية.. وتحكمنا دولة بوليسية تتوشح برداء الدين
حين أطلقت قوات الأمن النيران على مشيعي الجنازة، اتجه "مؤسس رصد" إلى مقدمة الجنازة لتحذير الأمن والإشارة إلى أنها جنازة وليست مظاهرة، فما كان منهم إلا أن انقضوا على المظاهرة وألقوا القبض عليه وعدد آخر من الشيوخ والنساء المشاركين في تشييع جنازة الصبي وألقي بهم داخل عربة تابعة للقوات.
وداخل العربة الـ"بوكس".. ربُطت عينه وأيديه وأرجله، وسط الاعتداء عليه بالضرب المتواصل لأربع ساعات، وفي الثانية والنصف فُكت قيوده والعصابة عن عينيه، وألقي به في بالوعات الصرف الصحي، وخرج منها وسط صرخات رجال الأمن "تدحرج على الأرض"، ووصلة من اللكمات بالأرجل في جميع أنحاء الجسم.
وبامتعاض شديد قال مؤسس رصد بعد خروجه من المعتقل: "الإلقاء في الصرف الصحي نوع من أنواع الإهانة والإذلال. حتى الضرب كانوا حريصين على استعمال الكف، زي ما بتقولوا انتوا في مصر (القلم)، عوضا عن التهديد بالاغتصاب، كنوع من الإرهاب قبل التحقيق معك ليكون من السهل إرغامك على الإقرار بالتهم الموجهة إليك أيا كانت".
ورغم وضع العصابة على عينه مرة أخرى، وعدم شعور بالوقت نتيجة حالة الإعياء الشديد، عوضا عن الاستمرار في التعذيب أثناء التحقيق، إلا أن مؤسس رصد، استطاع من خلال الأصوات تمييز أن هناك أربعة أجروا التحقيق معه، كل منهم على حده، وفي كل مرة يتم توجيه تهمة تختلف عن الأخرى، مضيفا: "التهم الموجهة لي كانت القتل وحرق محطات البنزين وسرقة محلات، وكلها غير حقيقية، لكن تم ضربي لأعترف بها، وحالتي أصبحت سيئة جدا أنزف من كل جسمي، وأخيرا اتهمت بالمشاركة في تشييع جنازة أحد الشهداء، وحمل هاتف بكاميرا، وهو ما أقررت به".
أحد الشباب السودانيين بعد تعذيبه في معتقلات الأمن
وفي المرحلة الرابعة، فكت العصابة عن عينيه، رجل في منتصف الأربعين من عمره، يرتدي زيا مدنيا، ويتوقف الضرب والتعذيب، وبهدوء مبالغ فيه، يوجه له تهم المشاركة في تشييع جنازة "مخرب" حسب وصفه، حمل هاتف به كاميرا.
رغم إطلاق سراحه بعدها بساعات، أجبر مؤسس رصد من قبل قوات الأمن أن يلتزم بالذهاب لمكتب الأمن، يوميا، دون تحقيق ولكن مجرد الذهاب والانتظار لساعات، حتى السماح له بالعودة إلى منزله لضمان عدم مشاركته في المظاهرات، وإلا سيعرض منزله وأهله للاقتحام من قبل قوات الأمن.
وجهت لي تهم المشاركة في تشييع جنازة شهيد وتصويرها.. و"الحمد لله أنهم معرفوش إني صحفي"
"الحمد لله أنهم معرفوش أني صحفي من رصد، يتقبض عليا كناشط مشارك في المظاهرات أرحم بكتير من صحفي، وما يزيد الطين بلة أني من رصد"، تلك كانت الكلمات التي عبر بها مؤسس رصد السودانية عن علاقة نظام البشير التابعة للحركة الإسلامية المنبثقة عن جماعة الإخوان هناك بشبكته الإخبارية، فهو يؤكد أن رغم علاقة رصد المصرية بالجماعة ومناصرتها لها، ولكن الصفحة السودانية لا تتبنى أفكارها وتوجهاتها فهي أنشئت على سيرة صفحة رصد المصرية الأولى عندما كانت تناصر الثورة والثوار.
رصد السودان حسب مؤسسها، تتهم بمعادة الشريعة الإسلامية، وهي أكبر التهم التي توجه لشخص في النظام الإسلامي السوداني، ويشير إلى أن إنشاء رصد السودان جاء مباشرة بعد عودته من القاهرة في فبراير 2011، وهو تزامن قبل حركات 21 مارس الاحتجاجية في السودان، وكان لرصد السبق في تغطية الاضرابات والاعتصامات والتظاهرات، وهو ما ساهم في تعلية اسهمها لتكون أكبر الصفحات الإخبارية، ما ساهم أيضا في معادة النظام له ووصفها بالتكفيرية المعادية للشريعة الإسلامية.
وعن التهم الموجهة لهم قال: "أنت لا تعرف شكل الدولة البوليسية عندما تتوشح برداء الدين، ولم نر قبل عام 2011 أي محاولة مجرد محاولة للاحتجاج أو التظاهر إلا إذا كانت الحكومة هي المنظم لتلك المظاهرة، من يخرج عن النظام يكون خارج عن الدين إلا إذا كانت مظاهرات بإيعاز من النظام والدولة، كالمظاهرات المتضامنة مع النظام الإخواني في مصر بعد إسقاطه من قبل الجيش".

هناك تعليق واحد:

  1. عزيزي العميل هل لديك منزل او فلا او بنايه كامله وتحتاج الي تنظيفها تنظيف كامل علي اعلي مستوي من الجوده والاحترافيه شركة شام للخدمات المنزليه عندها الحل والتي تقدمه تحت اسم
    شركة تنظيف فلل بلدمام
    فلا تقلق ولا تحتار شركة شام هي افضل اختيار .

    ردحذف