المتابعون

الخميس، 2 فبراير، 2012

ذكري 30 يناير..شرارة لم تشتعل

تقرير: وائل مبارك- لطيف الاحمد
 
حدث في مثل هذا اليوم 30 يناير 2011 انطلاقة بداية احتجاجات و مظاهرات في عدد من الجامعات داخل الخرطوم و في المدن الاخري تعبيراٌ عن رفض الفساد و الظلم والغلاء الذي ساد البلاد و بصورة اخري كان تعتبر التحركات الاحتجاجيه هذه امتداداٌ لما اصبحت تعرف الان بثورة الربيع العربي وقتها كان الثورة التونسية قد نجحت  بهروب بن علي و ثورة مصر قد مضي عليها 5 ايام فقط .
 
تحل علينا الذكري الاولي لتظاهرة 30ينايرالتي نظمتها مجوعات من الشباب والطلاب كحركة شرارة وقرفنا والجبهة القومية المتحدة وغيرها، وكانت المظاهرات قد انتظمت البلاد وكادت ان تنجح لو لا انعدام التنسيق بين المجموعات،والخروج دونما تكتيك وتنظيم يقوي شوكة المجموعة امام قمع الأجهزة ألأمنية.فقد شاب التحركات تراخ و عشوائية ساعدت قوات الأمن من السيطرة ومن ثمة اعتقال اكبر عدد من الشباب تم تعذيبهم بقسوة،ولا يزال بعضهم يقبع في معتقلات العذاب ينتظر الفرج والحرية علي ايدينا.
 

للاسف لم تشتغل الشرارة بالصورة التي كان الجميع مزمع علي اشعالها عبر نجاح التظاهرات و الاحتجاجات..رغم تيمنهم خيراٌ بعد حوارات و نقاشات مطولة علي صفحة"عزيزتي الحكومة ·.» الكيزان«.·بالنسبة لزيادة الاسعار" منذ ديسمبر 2010 واتفاق الشباب علي اهمية ان تنطلق شرارة البدء لتبدأ ثورة فكانت مجموعة شرارة ..وللمتابع و المراقب لدعوات شرارة المختلفة في 2011 للتظاهر ضد النظام نجد فيها ان دعوة 30 يناير الدعوة التي تبنتها وجدت استجابة كبيرة و اكثر فعالية مقارنة  بالدعوات اللاحقة.


.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق