المتابعون

الاثنين، 30 يناير، 2012

يوميات مدون ترصد مظاهرات نيالا

رصد المدون لطيف الاحمد علي مدونته الفهوم الجديدة علي مدي عدة ايام رصد احداث الاحتجاجات و التظاهرات التي عمت مدينة نيالا و تم علي اثرها توقيف الدراسة في الجامعات و المدارس ..
يقول لطيف بتاريخ الأربعاء، 25 يناير 2012  :  ((عاشت مدينة نيالا يومين طاحنين.اليوم الأول:مظاهرات عفوية مباغتة ، جرحي قليلون،اضرار مادية بسيطة،استخدام مكثف للبمبان،مع اطلاق اعيرة نارية محدودة في الهواء، وكان هناك شخص واحداً اخترقت كتفه طلقة كشلانكوف تم اسعافه في مستشفي نيالا التعليمي، .ايضاً هناك قوات تحاصر معسكر كلمة للنازحين خوفاً من دخول كلمة علي خط المظاهرة،وكمان هناك تطويق كامل لجامعة نيالا بغية تحييد الطلاب عن المظاهرة.والوالي الجديد قضي اطول ليلة في حياته في مدينة لم تكن له الترحاب.

*اليوم الثاني بدت المظاهرات اكثر تنظيماً وتكتيكاً،المتظاهرون جاؤا بكميات مهولة و يستخدمون اسلوب الكر والفر،فمروا بكل الشوارع الرئيسية للمدينة،احتلوا مركز المدينة،واشتبكوا مع الشرطة والإحتياطي المركزي في السوق الجنوبي،فاضطر النظام للزج بفلول الغوغاء التابعين لكتائبه الجهادية فاحرقوا السوق هنا وهناك ..))


ويرصد المدون في تدوينة لاحقه ((وايضاً في شمالها الغربي.ففي الشمال - احياء كالثورة وخرطوم بليل والرياض-انتشرت قوات امنية كثيفة فشلّت حراك تلك المناطق الحساسة(نسبة لتمركز قوات حرس الحدود الموالية للوالي كاشا بها-، وفي الشمال الشرقي حيث يقع معسكر (عُطاش) للنازحين،تفاجأ نازحو المعسكر بأن شروق شمس هذا اليوم يرافقه تطويق امني وشرطي كامل للمعسكر، دونما اخطار أو اسباب، فثار النازحون علي هذا التصرف الإستباقي،واشتبكوا مع قوات الأمن وتم احراق اجزاء من المعسكر وفرّ النازحون خارجاً ، ولم يعودوا إلا في ساعات الظهيرة ،لكن القوات لم تزل ترابض في مكانها حتي المساء.وتم اعتقال بعض الأشخاص من معسكر عطاش ))

الجدير بالذكر ان انطلاق شرارة الاحتجاجات كان بسبب تعيين والي جديد بدلاٌ عن الوالي المنتخب كاشا و قد وجد هذا التصرف رفض جميع مواطني نيالا و ادي الي ما حدث.



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق