المتابعون

الأحد، 27 نوفمبر، 2011

عبدالصبور يبحث فى أزمة القيادة لدى أحزاب السودان


بقلم المدون محمد هاشم
عضو شبكة مدونون سودانيون بلا حدود

سألت صابرين شقيقها عبدالصبور العالم بخفايا الامور  من هم قادة
التغيير فى السودان ؟

 يقول عبدالصبور الصحافى المغمور محدثاً شقيقته صابرين التى  ذاقت الأمرين وعرفت الصمود فى وجه الغلاء وتفننت فى الالتفاف على مطالب الحياة :

قادة التغيير  لدينا  صنفان من الناس  الصنف الاول اناس بلا مبادئ ولا أهداف حروبيون ومصاصى دماء إنهم اولئك  الذين يجتمعون  على تقطيع الوطن ويغمسوا خبزهم فى دماء جروحه  أدمنوا شم رائحة البارود وتطربهم أصوات المدافع يحتفلوا كلما  قتلوا جندى من جنود الوطن ويعلنون تكبيد العدو خسائر فادحة !! بعد أن يغيروا إسمه من جندى يحرس ثغرة من ثغور الوطن الى موالى للنظام وحارس لاركانه !!

كل الناس أعدء لهم حتى يتم تحريرهم ..من الحياة ! وهؤلاء ليسوا بقادة ننتظر منهم التغيير الى اذا كنا نسعى نحو حياة أسوأ لانعرف فيها من نحن و لا لأى وطن ننتمى وأى دين ندين به وأى شرع يحكمنا يريدون البيت الابيض قبلة و العلمانية ديناً وحرية العهر والخمر منهجاً ولاحاجة لإله هذا هو شعارهم وتلك هى شريعتهم لايدنون بدين سماوى ولايعترفون بعرف ولا تقاليد هل ننتظر من هؤلاء تغيير؟

الصنف الثانى من الناس : أحزاب تاريخية طائفية لاتقوم على مبادئ فكرية او سياسية انما هى ولاءات لقيادات  رغم أن تلك القيادات لها تاريخ كبير فى السودان وقد كان لهم دور مؤثر فى مرحلة من مراحل  قيام دولة السودان  للاسف لم يستمروا فى دورهم القيادى  تنازعوا القيادة وتقاسمو القاعدة فضعف اداؤهم وأفل نجمهم تصريحات كثيرة وافعال قليله  طغت طموحاتهم الشخصية على اهدافهم الوطنية لذلك لايمكن ان ينتج منهم تغيير  الا اذا غيروا  ما بأنفسهم .




هناك تعليق واحد:

  1. شكراً لكم على نشر هذه التدوينة مع صادق الامنيات للشبكة بالتطور والتقدم وتحقيق الاهداف السامية التى من اجلها قامت

    ردحذف