المتابعون

الاثنين، 9 أغسطس، 2010

مفهوم العمل التطوعي

 
هو الجهد الذي يبذله المواطن من أجل مجتمعه أو من أجل مؤسسة أو من أجل جماعة معينة دون توقع جزاء مادي مقابل جهوده سواء كان هذا الجهد مبذولاً بالنفس أو المال عن طيب خاطر في سبيل سعادة الآخرين، مما يؤكد التعاون وإبراز الوجه الإنساني للعلاقات الاجتماعية وإبراز أهمية التفاني في البذل والعطاء.

أهمية العمل الاجتماعي التطوعي للشباب:
  1-تعزيز انتماء ومشاركة الشباب في مجتمعهم.
  2-تنمية قدرات الشباب ومهاراتهم الشخصية والعلمية والعملية.
  3-يتيح للشباب التعرف على الثغرات التي تشوب نظام الخدمات في المجتمع.
  4-يتيح للشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم وأفكارهم في القضايا العامة التي تهم المجتمع.
  5-يوفر للشباب فرصة تأدية الخدمات بأنفسهم وحل المشاكل بجهدهم الشخصي.
6-يوفر للشباب فرصة المشاركة في تحديد الأولويات التي يحتاجها المجتمع, والمشاركة في اتخاذ القرارات.
 

:::::

المعوقات التي تعترض مشاركة الشباب الاجتماعية:
v الظروف الاقتصادية السائدة وضعف الموارد المالية للمنظمات التطوعية.
v بعض الأنماط الثقافية السائدة في المجتمع كالتقليل من شأن الشباب والتمييز بين الرجل والمرأة.
v ضعف الوعي بمفهوم وفوائد المشاركة في العمل الاجتماعي التطوعي.
v قلة التعريف بالبرامج والنشاطات التطوعية التي تنفذها المؤسسات الحكومية والأهلية.
v عدم السماح للشباب للمشاركة في اتخاذ القرارات بداخل هذه المنظمات.
v قلة البرامج التدريبية الخاصة بتكوين جيل جديد من المتطوعين أو صقل مهارات المتطوعين.
v قلة تشجيع العمل التطوعي


::::::




إطار العمل الاجتماعي التطوعي:
يتصف العمل التطوعي بأنه عمل تلقائي, ولكن نظراً لأهمية النتائج المترتبة عن هذا الدور والتي تنعكس بشكل مباشر على المجتمع وأفراده, فإنه يجب أن يكون هذا العمل منظماً ليحقق النتائج المرجوّة منه وإلا سينجم عنه آثاراً عكسية.


....

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق